زراعة الشعر

أضرار زراعة الشعر للرجال و النساء بتقنية الإقتطاف 2022

إذا بدأ شعرك في التساقط وتبحث عن حل! أو تعاني من الصلع الجزئي و الكامل ؟ أنت لست وحدك، هل تعلم أن 80% من سكان العالم يعانون من تساقط الشعر، لحسن الحظ تعتبر تقنية زراعة الشعر حلاً طويل الأمد لعلاج هذه المشكلة دون الخوف من أضرار زراعة الشعر.

تعتبر زراعة الشعر عملية آمنة نسبياً وترتبط بمضاعفات قليلة جداً، هي جراحة تجميلية لذلك فإن مضاعفاتها قد تؤثر على الجانب الاجتماعي والنفسي للمريض، يمكن تجنب معظم أضرار زراعة الشعر وتقليلها من خلال اختيار التقنية الجراحية المناسبة لهذا الإجراء والاعتناء بالمنطقة المعالجة بشكل أفضل.

اقرأ في هذا المقال كل ما يهمك حول تقنية زراعة الشعر وفوائدها وآثارها الجانبية المحتملة، من منظور طبي شامل.

أضرار زراعة الشعر

ما هي زراعة الشعر؟

تعتبر عمليات زراعة الشعر هي العلاج الأسرع لحل مشكلة تساقط الشعر خاصة في حالات الصلع الوراثي، وهي إجراء آمن تماماً. بعد استشارة الطبيبة لفحص قروة الرأس وتحديد معاد الإجراء الأول، تبدأ الطبيبة بتخدير فروة الرأس باستخدام تخدير موضعي.

ثم تعمل على إزالة الشعر الصحي من المنطقة المانحة (عادة ما يكون الجزء الخلفي من فروة الرأس)، ثم زرعها في منطقة الصلع (المنطقة المستقبلة)، تبدأ النتيجة في الظهور خلال الأشهر المقبلة حيث يصبح الشعر أكثر كثافة وقوة عن ذي قبل.

أساب تساقط الشعر:

أضرار زراعة الشعر

تتعدد الأسباب وراء تساقط الشعر من أشهرهم الأسباب الوراثية التي تؤدي للإصابة بالصلع الوراثي، وتشمل الأسباب الأخرى:

  • خلل في الهرمونات.
  • الإصابة بأمراض جلدية مثل الثعلبة.
  • التعرض للضغط العصبي أو التوتر.
  • نقص التغذية.
  • فقدان الوزن المفاجئ بالحمية.
  • الصلع الوراثي.
  • بعض الأدوية.
  • استخدام أدوية خاطئة في علاج الشعر.

المرشحون لعملية زراعة الشعر:

تعمل زراعة الشعر على تحسين المظهر الخارجي للشعر وزيادة الثقة بالنفس، من بين المرشحين الجيدين لعملية زراعة الشعر هم:

  1. الرجال الذين يعانون من الصلع الوراثي.
  2. النساء اللواتي يمتلكن الشعر الخفيف.
  3. في حالة فقدان الشعر نتيجة إصابة فروة الرأس أو تعرضها للحروق.

كما أن زراعة الشعر لا تعد الخيار الأمثل في هذه الحالات:

  • إصابة النساء بنمط واسع من تساقط الشعر في جميع أنحاء فروة الرأس.
  • عدم وجود مناطق مانحة كافية لإزالة الشعر من أجل الزراعة.
  • في حالة الإصابة بندبات ليفية سميكة أو ندبات جراحية في فروة الرأس.
  • في حالة الإصابة بتساقط الشعر نتيجة بعض الأدوية مثل العلاج الكيميائي.

أضرار زراعة الشعر بالإقتطاف :

أضرار زراعة الشعر

كأي إجراء جراحي آخر عادة ما ترتبط به بعض الآثار الجانبية التي تتبع الإجراء مثل الألم والتورم، تساعدك الطبيبة في التعافي سريعاً من هذه الأعراض بوصف الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب  المناسبة لك.

تشمل أضرار زراعة الشعر بعض العوامل الأخرى التي تعتمد بشكل كبير على دقة وخبرة الطبيب في هذا الإجراء واختيار المنطقة المانحة المناسبة، من ضمنها:

  • نزيف.
  • عدوى.
  • قشرة تتكون في مناطق من فروة الرأس.
  • تورم في فروة الرأس.
  • ألم موضعي في فروة الرأس.
  • التهاب بصيلات الشعر.
  • الحكة.
  • خصلات شعر غير طبيعية المظهر.

قبل البدء في عملية زراعة الشعر أو أي إجراء علاجي آخر تشرح لك الطبيبة بعناية تفاصيل هذا الإجراء وفوائده ومخاطره قبل الخضوع له ، لا يوجد إجراء جراحي خالٍ من المخاطر، ولكن خبرة الطبيبة في هذا المجال تساعد في تقليل التعرض لـ اضرار زراعة الشعر بشكل كبير.

قد يهمك أيضاً: الخلايا الجذعية للشعر ما هى وكيف تتم والفرق بينها وبين بلازما الشعر

هل تؤثر زراعة الشعر على الشعر الطبيعي الموجود؟

بمجرد أن تقرر عملية زراعة الشعر من الممكن أن تتراود إليك العديد من الاسئلة حول الإجراء نفسه، وعن إمكانية تأثير العملية على تلف الشعر الطبيعي، دعونا نعرف ما إذا كانت زراعة الشعر تلحق الضرر الشعر الموجود أم لا؟ هذا الأمر الذي قد يدفع البعض إلى تأخير إجراء زراعة الشعر وهو أمر أكثر خطورة.

في البداية يجب أن نوضح أن دورة نمو الشعر تمر بثلاث مراحل هم مرحلة الانالجين والكاتاجين والتيلوجين أي مرحلة النمو ثم بطء النمو ثم مرحلة الراحة إلى أن يتم السقوط، والذي يكون بمعدل 50 إلى 100 شعرة يومياً.

عادة ما يغفل الكثيرون عن مبدأ دورة الشعر الطبيعية التي يمر بها فيظن أن عملية زراعة الشعر هي السبب وراء تساقط الشعر بعد فترة قصيرة من الإجراء، لا داعي للقلق إذا كنت تفقد شعرك الطبيعي بعد زراعة الشعر، فعملية زراعة الشعر لا يمكنها أن تعمل على سقوط شعرك الطبيعي بأي حال من الأحوال.

هل تتسبب زراعة الشعر في ضرر للدماغ؟

لا داع من القلق بشأن أضرار زراعة الشعر لا يمكن لتقنية زراعة الشعر التسبب في أي ضرر للدماغ، حيث أن الدماغ عضو حيوي توجد لحمايته الجمجمة العظمية التي تغطيه بالكامل وتحافظ عليه من الصدمات الخارجية وتحفظ السائل الموجود فيه، ثم تلي الجمجمة من الخارج فروة الرأس.

تشمل فروة الرأس عدة طبقات متتالية أولها البشرة والنسيج الضام، هاتان الطبقتان هما اللتان تصل إليهما الطبيبة خلال فترة عملية زراعة الشعر، ولا يمكنها بأي حال من الأحوال الوصول إلى الدماغ المحمي بشكل كامل.

زراعة الشعر هو أحد الإجراءات الدقيقة وهي تتطلب خبرة ومهارة عالية ليتم تنفيذها بنجاح، كما تستدعي العناية الشديدة في التعامل مع أصغر التفاصيل التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على النتائج النهائية لهذه العملية، لتجنب أضرار زراعة الشعر بادر الآن في استشار الطبيبة لتحديد العلاج المناسب لتساقط شعرك، وجدد حياتك الآن!

في مجال طب الجلدية ومجال العناية بالبشرة يكون تحديد الجلسات المناسبة لكل حالة أمر غاية في الأهمية، قد تتشابه الحالات بدرجة كبيرة وتحدد حينها الطبيبة الأنسب لكل حالة،لذلك يجب عليكِ التواصل معنا اولاً لتحديد الجلسات المناسبة لحالتك، حيث يتميز مركز الدكتورة أسماء حجازي بالجودة والإحترافية العالية فى الخدمات التى يتم تقديمها، للمزيد من المعلومات حول خدمات المركز وطرق الحجز وعناوين الفروع نتشرف بمراسلتك لنا من خلال طرق التواصل المختلفة فى هذا الرابط للاتصال والحجز او من خلال الواتساب على هذا الرقم 01026635115 .

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى