تقشير البشرة والجسم

تقشير البشرة للحامل، هل يؤثر بالسلب أم بالإيجاب؟

هل يمكن إجراء تقشير البشرة للحامل ..؟ يحتاج كل شخص منّا خاصةً النساء للظهور بشكل جيد فهذا يعزز الثقة بالنفس ويساعد على مواجهة الحياة بكل توازن وسعادة، ولكن أثناء فترة الحمل فإن قرارتك الشخصية لم تعد مقتصرة عليكِ فقط فجنينك يشاركك في كل تفاصيل حياتك. سنتحدث اليوم عن تقشير البشرة للحامل ومدى تأثيره خلال فترة الحمل سواء بالسلب أو الإيجاب على الأم والجنين.

كيف يؤثر الحمل على بشرة الأم؟

تقشير البشرة للحامل

للإجابة عن هل يمكن تقشير البشرة للحامل أم لا ؛ نوضح بأنه تستمر هرمونات الحمل في الارتفاع حتى ميعاد الولادة لذلك تعاني غالبية النساء خلال فترة الحمل من زيادة التصبغات الجلدية والتي تُعرف باسم “كلف الحمل” كما تصبح البشرة شديدة الحساسية ويزيد انتشار حب الشباب والبثور في كثير من الحالات.

كما تظهر علامات التمدد stretch marks في مناطق متفرقة من الجسم خلال فترة الحمل من بينها البطن وأعلى الفخذين والثديين، وتصبح الحكة هي المؤشر الأول في مناطق تكونها ويبدأ الجلد في التحول للون الوردي ثم تتشكل بصورة خطوط طولية داكنة حتى تصبح في نهاية الأمر خطوط بيضاء يصعب علاجها.

تقشير البشرة للحامل:

يساعد تقشير البشرة على التخلص من الشوائب والخلايا الميتة العالقة بها لتحصلي على تجديد فوري لشكل ومظهر الوجه، ولكن خلال فترة الحمل هل تصبح خيارات تقشير البشرة كلها مسموحة لك؟. سنتناول الآن أنواع تقشير البشرة للحامل بشكل مفصل وتأثير كل منها على الحمل.

التقشير الكيميائي خلال الحمل:

تعد جلسات التقشير الكيميائي هي الخيار الأفضل لتقشير البشرة والحصول على نتيجة فورية لتجديد الجلد كما أُثبتت فعاليته في القضاء على نمو الجلد السرطاني، ويمكن لا يمكن استخدامه على الوجه والمناطق الحساسة.

رغم كل هذه المميزات التي يوفرها التقشير الكيميائي للجسم ولكن جامعة أوريغون للعلوم والصحة قد أقرت بأن التقشير الكيميائي غير مناسب للنساء خلال فترة الحمل؛ أي غير مسموح بـ تقشير البشرة للحامل لأن التقشير الكيميائي في هذه الفترة قد يتسبب بالعديد من الآثار الجانبية كما يمكن للتقشير الكيميائي القوي أن يخترق طبقات الجلد العميقة ويصل إلى مجرى الدم ليؤذي الجنين أيضاً.

تقشير الوجه للحامل

أضرار التقشير الكيميائي في الحمل:

فيما يلي الآثار الجانبية لـ تقشير البشرة للحامل خلال فترة الحمل:

  1. لا يعطي نتائج فعالة في كثير من الحالات: نظراً للتغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث خلال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية فإن اللجوء لجلسات التقشير الكيميائي خلال هذه الفترات يوفر نتائج مؤقتة لأن هذه المعاناة سرعان ما تتكرر مرة أخرى بفعل التغيرات الهرمونية المستمرة.
  2. يعمل التقشير الكيميائي على تفاقم حالة التصبغات الجلدية: تعاني النساء خلال الحمل من التصبغات الجلدية (كلف الحمل) بشكل مستمر، على الرغم من ذلك فإن التقشير الكيميائي ليس حلاً في هذه الحالة وقد يجعل التصبغات الجلدية أكثر قتامة.
  3. قد يساعد على الإصابة بالهربس: يساعد التقشير الكيميائي على زيادة فرصة الإصابة بالعدوي الفيروسية مثل الهربس.
  4. يمكن أن يسبب الإجهاض: في حالة احتاجت الأم للتخدير العام للجسم قبل جلسات التقشير الكيميائي فإن ذلك غير آمن وقد يسبب الإجهاض.
  5. احمرار مؤقت للجلد.
  6. احتمالية الإصابة بالندبات الجلدية بعد الجلسات.

تقشير الوجه بالليزر خلال فترة الحمل :

تقشير البشرة للحامل

لا يفضل الأطباء اللجوء لجلسات الليزر بكافة أنواعه خلال فترة الحمل سواء كانت بهدف علاج المشكلات الجلدية أو تقشير البشرة للحامل أو إزالة الشعر أثنا الحمل؛ حيث أن العلاج بالليزر خلال هذه الفترة قد يعمل على تغير لون الجلد بشكل دائم.

كما أن العلاج بالليزر خلال الحمل يمكن أن يكون مؤلماً للغاية، ويعتقد الأطباء أن زيادة الألم والتوتر خلال الحمل يؤثر سلبياً على نمو الطفل. كما أثبتت الدراسات أن أي إجهاد في جسم الأم خلال الحمل قد يكون مرتبط بإصابة الطفل بأمراض فرط الحركة ونقص الانتباه.

نصائح حول تقشير البشرة للحامل :

بالنسبة لمعظم النساء يستمر حب الشباب والتصبغات الجلدية المرتبطة بالحمل لفترات بعد الولادة، وإذا استمرت هذه المشاكل يمكنك حينها استشارة الطبيبة المختصة لمناقشة خيارات العلاج المتاحة.

بشكل عام ينصح أطباء الجلدية والتجميل بالانتظار لمدة عام على الأقل بعد الولادة حتى البدء جلسات تقشير الوجه؛ يسمح هذا للجسم بعودة مستوي الهرمونات في الجسم للوضع الطبيعي بالتالي الحصول على أفضل نتيجة بدون أي معاناة.

وفي النهاية يجب أن ننوه أن فترة الحمل لها استثناءات خاصة بالنسبة لنمط حياة الأم وكيفية تعاملها مع كل ما يصيبها خلال تلك الفترة، ننصحك باستشارة الطبيبة المختصة قبل الخضوع لأي جلسات علاجية أو تجميلية خلال فترة الحمل.

يمكنك زيارة مواقع عيادات دكتور أسماء حجازي على خرائط جوجل من الروابط التالية:

في مجال طب الجلدية ومجال العناية بالبشرة يكون تحديد الجلسات المناسبة لكل حالة أمر غاية في الأهمية، قد تتشابه الحالات بدرجة كبيرة وتحدد حينها الطبيبة الأنسب لكل حالة،لذلك يجب عليكِ التواصل معنا اولاً لتحديد الجلسات المناسبة لحالتك، حيث يتميز مركز الدكتورة أسماء حجازي بالجودة والإحترافية العالية فى الخدمات التى يتم تقديمها، للمزيد من المعلومات حول خدمات المركز وطرق الحجز وعناوين الفروع نتشرف بمراسلتك لنا من خلال طرق التواصل المختلفة فى هذا الرابط للاتصال والحجز او من خلال الواتساب على هذا الرقم 01026635115 .

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى